ويكي الحيوانات
Advertisement


فروج اللحم هو أحد أنواع الدجاج الذي يُربّى لإنتاج اللحم بشكل خاص. سلالات فروج اللحم الحديثة، على سبيل المثال Cornish crosses أو Cornish-Rocks ، تُربّى على نطاق واسع وذلك لإنتاج هذه السلالات كميات ذات مردود جيد من اللحم وكما أنّها تنمو بشكل أسرع من سلالات الدجاج البياض egg laying hens أو من السلالات الثنائية الغرض (التي تربى لإنتاج اللحم والبيض معاً) التقليدية . إن فروج اللحم معروف بأنّه يمتاز بمعدلات نمو سريعة جداً، و معامل تحويل غذائي ممتاز ونشاطه قليل . فروج اللحم غالباً مايصل إلى وزن التسويق (والذي يبلغ من 4-5 باوند) في خمسة أسابيع فقط ، على الرغم من أن السلالات التي تربى بطريقة حرة (لها حرية الحركة في الحقل المفتوح) والسلالات العضوية تصل إلى وزن الذبح في الأسبوع الـ 12-16 من العمر . السلالات القياسية من فروج اللحم تمتاز بريشها الأبيض وجلدها الضارب إلى الصفرة.

الأصل والانتشار[]

Gallus gallus male Kaziranga 0

ذكر الأدغال الأحمر (Gallus gallus) - الجد الأكبر لفروج اللحم الحديث.

ينحدر أصل الدجاج المربى من دجاج الأدغال الأحمر ويصنف كنوع فرعي من هذا الأصل.وذلك يمكن وبكل سهولة تهجين هذا النوع مع الدجاج الأدغال الأحمر.

أشارت الدراسات الجينية إلى أصول متعددة من طرف الأم، مع وجود فرع حيوي في أمريكا، أوروبا، الشرق الأوسط، وافريقيا، منشئ من شبه القارة الهندية، وظهر عدد كبير من الأنماط الفردانية الفريدة.

التنظيم والتعقيم[]

- حالما يتم إخراج القطيع السابق من الحظيرة يجب إزالة الزرق و الفرشة و بقايا العلف - يجب اتباع برنامج لمكافحة الحشرات و الطفيليات و القوارض . - يجب نقع التجهيزات المتحركة في الماء ، ثم تغسل جيداً بكميات كبيرة من الماء ، و يفضل باستعمال منظف (مرش) الضغط العالي ، و إضافة أحد أنواع المنظفات التجارية للماء مثل مسحوق الغسيل المستخدم في المنازل . - من الهام العمل بشكل منتظم ، ابتداء من السقف إلى الأسفل حتى الوصول إلى الأرضية.و لا تنسى فتحات التهوية ، المراوح، مستودعات العلف، المصارف و كذلك محيط الحظائر الخارجي. في الحظيرة النظيفة يمكن القيام بعمليات الإصلاح و الترميم و يمكن إعادة تركيب التجهيزات المتحركة بعد غسلها و تنظيفها بشكل كامل . - أفضل إجراء يمكن فعله في التعقيم الأول هو استعمال معقم مخلوط مع الماء و باستعمال مرش الضغط العالي، و اختر المعقم الأفضل و اتبع تعليمات الشركة الصانعة بدقة. - قبل إدخال الفرشة الجديدة إلى الحظيرة يوصى بتعقيم أخير بالفورمالين، يمكن أن يتم ذلك بواسطة الرش الضبابي.لذلك من الضروري إحكام إغلاق الحظيرة و أن تكون الحرارة داخلها حوالي 25 م و الرطوبة النسبية حوالي 75 % . أبق الحظيرة مغلقة لـ 24 ساعة و بعد ذلك قم بتهويتها بشكل جيد.

استعمال الفورمالين من أجل التعقيم[]

المنتج الكمية المعاملة منطقة التأثير الإحتياجات: رطوبة نسبية / حرارة المكان
فورمالين (40%) 1 ليتر يرش مع 9 ليتر ماء 50 م2 .... / 25° م
فورمالين (40%) 1 ليتر يسخن في مولد حراري 100 م3 75 ـ 80% / 25° م
فورمالين (40%) 3 ليتر يخلط مع 2 كغ برمنغنات البوتاسيوم 100 م3 75 ـ 80 % / 25° م
شرائح البارافورم ألدهيد 1 كغ يسخن في مولد حراري 300 م3 75 ـ 80 % / 25° م


الاعداد لاستقبال الطيور[]

- اتبع نظام تربية العمر الواحد ( الكل يدخل - الكل يخرج ) 2 - يجب التأكد من أن المعدات والمبنى والمناطق المجاورة للمبنى قد تم تنظيفها وتعقيمها بكفاءة تامة ضماناً لعدم انتقال الأمراض من دورة لأخرى وتركها معرضة للهواء و الشمس بعد ذلك لمدة 10 أيام قبل وصول الصيصان. 3 - استعمل فرشة ذات نوعية جيدة وقم بتوزيعها بسماكة 7.5 سم بشكل مستو وتجنب أن تصبح الفرشة غبارية أو ذات رطوبة زائدة ومتصلبة. و أهم المواد المستخدمة هي نشارة الخشب البيضاء الخالية من المواد الغريبة . 4 - التأكد من أن الحضانات تعمل بكفاءة تامة وأن تبدأ التدفئة قبل موعد وصول الصيصان بـ 24 ساعة حسب الظروف المناخية للتأكد من تدفئة النشارة في مكان التحضين ،وأن درجة حرارة الهواء أصبحت مناسبة عند وصول الصيصان مع ضبط حرارة الحضانات استناداً لمتطلبات الصيصان بحيث تنتشر الصيصان بشكل متجانس في كامل منطقة التحضين فلا تتجمع تحت مصدر الحرارة ولا تبتعد عنه كثيراً. 5 - يجب السماح بدخول كمية مناسبة من الهواء النقي إلى المسكن مع تجنب التيارات الهوائية. 6 - استعمل مقاييس الحرارة (صغرى _ عظمى) للتأكد من درجات الحرارة. 7 – يجب توفير مياه نظيفة واستخدام مشربين لكل 100 صوص سعة المشرب 4 لتر واسمح للصيصان بالشرب لمدة ساعتين قبل توزيع العلف. 8 - ضع مغطس أقدام يحتوي على معقم عند مدخل كل حظيرة بعيداً عن الأمطار و الشمس وجدد المعقم يومياً. 9 - ينبغي الحفاظ على خلو الحظيرة من الطيور البرية والقوارض.

السجلات والبيانات[]

Poultry Classes Blog photo - Flickr - USDAgov

إن الاهتمام بتسجيل كافة البيانات بشكل دائم ومفصل أمر في غاية الأهمية حيث يعتبر حجر الزاوية الذي ترتكز عليه الإدارة الناجحة لأي قطيع. سجّل البيانات الجديدة بشكل دائم وقارنها مع القيم المتوقعة لها في مثل هذا العمر،من شأن ذلك أن يعطي إنذاراً مبكراً عندما يكون هناك خللاً ما في التربية حيث يخفف التصحيح المبكر من احتمال تفاقم المشاكل.(انظر الملحق).

توصيات عند استلام الصيصان[]

1 ـ طيلة فترة وجود الصيصان في العلب يجب ألا تزيد حرارة الهواء المحيط بها عن 25 ْ م.


2 ـ أضف السكر إلى ماء الشرب بنسبة 2% لكمية تكفي اليوم الأول فقط من وصول الصيصان.


3 ـ قدم الماء و لمدة 2 ـ 3 ساعات قبل العلف دائماً.


4 ـ ضع المشارب فوق بلاطات أو صحون كرتون لمنع طمرها في النشارة . 5ـ أمّن الجو و الماء الدافئين قبل استلام الصيصان

ماء[]

يجب توفير مياه نقية ونظيفة بصفة مستمرة وبكميات كافية في جميع الأوقات لتجنب إصابة الصيصان بالتجفاف إذ يمثل الماء حوالي 85 % من وزن الصوص الفاقس حديثاً و الذي سوف ينخفض لحوالي 60% عند النضج .

التحكم في الرطوبة[]

يجب أن تتراوح الرطوبة النسبية داخل الحظيرة بين 60 - 70 % لأن ذلك يساعد على التقليل من احتمال إصابة الصيصان بالتجفاف خصوصاً عند الصيصان الصغيرة التي تعودت على رطوبة عالية في المفقس ،كما يساعد على إبقاء الفرشة بحالة جيدة . وفي نفس الوقت تمنع الهواء الجوي من أن يكون شديد الجفاف أو مغبراً..

التهوية[]

Florida chicken house

منزل الدجاج، فلوريدا.

كلما زاد معدل نمو الطائر زاد احتياجه للأوكسجين وزاد احتياجه للتخلص من الحرارة لذلك يفضل عند استخدام الحظائر المفتوحة في التربية ذات التهوية الطبيعية تربية أعداد أقل من الطيور في وحدة المساحة ويجب عزل أسطح الحظائر بكفاءة عالية مع مراعاة أن يكون الموقع المختار للحظائر المفتوحة يتيح لها أقصى استفادة من الرياح السائدة في المنطقة. زود الطيور بقدر كاف من التهوية الجيدة لتوفير متطلباتها من الأكسجين ، و تقليل نسبة المونيا في الهنكار إلى أدنى مستوى ، و كذلك إزالة الرطوبة الزائدة من الهنكار يجب أن نتذكر دائما أن هناك علاقة قوية بين معدل التهوية و درجة حرارة الهنكار ،و انه عندما تكون درجة الحرارة خارج الهنكار أقل من 24 درجة مئوية فان التهوية الزائدة تحتاج الى استهلاك كمية كبيرة من الطاقة إما على شكل وقود لتدفئة الهنكار أو زيادة العلف التي تؤدي إلى ضعف الكفاءة التحويلية. عندما ترتفع درجة حرارة هنكار الفروج إلى أكثر من 29 درجة مئوية فإن هذه الهناكير تحتاج إلى مروحة واحدة على الأقل بقطر 50 – 60 سم لكل 2000 طير موزعة بالتساوي . ويجب أن تصمم هذه الهناكبر المزودة بمراوح التهوية بحيث تكون قادرة على تحريك 100 – 7500 متر مكعب في الساعة لكل 1000 فروج . من اجل تهوية الهنكار تهوبة كافية و مناسبة ابتداءً من عمر يوم واحد و لغاية وقت البيع.

النظام الجيد للتهوية[]

1 - يوفر كمية كافية من الهواء النقي والأوكسجين للطيور. 2 - يحافظ على درجة الحرارة والرطوبة اللازمة للكفاءة الإنتاجية العالية. 3 - يحافظ على الفرشة بحالة جيدة. 4 - يزيل الغبار و غاز ثاني أكسيد الكربون والغازات السامة الأخرى مثل النشادر... حوالي 85 % من وزن الصوص الفاقس حديثاً والذي سوف ينخفض لحوالي 60 % عند النضج. عند وصول التهوية لحدها الأدنى فإن معدلات إثارة الغبار والرطوبة والنشادر ترتفع مسببة أضراراً بالغة للجهاز التنفسي

و يمكن عرض تأثيرات غاز النشادر عند المستويات المختلفة كما يلي: التركيز(جزء في المليون) التـأثيـر 5 - 10 يمكن تمييزها بحاسة الشم

20 - 25 يبدأ التأثير الضار على الطيور وتكثر شكوى العاملين

30 - 35 تزايد مخاطر الأمراض التنفسية في القطيع

35 - 40 يبدأ التأثير على شهية الطيور

أعلى من 50 تدمع أعين الطيور و تلتهب - انخفاض معدل النمو - زيادة مخاطر الأمراض التنفسية

التحضين[]

من المفضل تحضين الصيصان خلال الأيام الأولى ضمن حواجز بارتفاع 50 سم بحيث نضمن فيها ظروفاً مثالية من الحرارة و الماء والعلف. الصيصان التي تعاني من زيادة التدفئة أو البرودة تظهر عليها بعض العوارض كعدم امتصاص كيس المح والإجهاد والتجفاف. إن متابعة أصوات وسلوك الصيصان و حركتها هي أحد المؤشرات الهامة عن حالتها ، فعندما تكون الصيصان في حالة جيدة فإنها تصدر صوتاً ناعماً و خفيفاً (انظر شكل توزع الصيصان حول المصدر الحراري).

111111111111111

توزع الصيصان حول المصدر الحراري عند التحضين








[]

تدابير عند إرتفاع درجات الحرارة[]

من الممكن حدوث وفيات في قطعان ديوك اللحم التي تزيد معدل أوزانها عن 1.8 كغم بسبب الارتفاع لدرجة الحرارة أكثر من 35 درجة مئوية . ومن الممكن أيضاً الحد من هذه الوفيات الناتجة عن الجهد الحراري بتوفير عدد إضافي من المشارب الجاهزة للاستعمال . إن الطريقة الرئيسية التي تمكن الطيور من المحافظة على درجة حرارة أجسامها أقل من 44-46 درجة مئوية هي تناول ماء الشرب ، حيث إن ارتفاع درجة حرارة الجسم عن هذا الحد يؤدي الى نفوق الطير . على درجة حرارة أكثر من 35 درجة مئوية تستهلك صيصان اللحم ذات عمر 7 أيام ماء الشرب بمعدل أكثر من 4 لترات في الساعة لكل صوص وهذه الكمية هي ضعف تلك التي تستهلكها نفس الطيور على درجة حرارة مقدارها 24 درجة اعمل بكل إصرار على الحفاظ على ماء شرب ابرد ما يمكن خلال موجات الحر .و اعزل أنابيب الماء لمنع تسخين الماء بداخلها . يعتبر استعمال المراوح داخل الهناكير خلال موجات الحر من الأمور الضرورية لتحريك الهواء و التخلص من الرطوبة الزائدة ، لأن الرطوبة تزداد بسرعة (إذا لم يتم إزالتها ) تحت ظروف درجات الحرارة العالية.وإن أسباب الرطوبة في الهناكير هي زيادة استهلاك الطيور لماء الشرب ، زيادة معدل التنفس وتخلص الطيور من حرارة أجسامها عن طريق التبخر من المعروف أن الطيور اكثر حساسية و تأثر بالموجات الحرارية في اليوم الأول لهذه الموجات ، وتكوَن هذه الطيور عادةً درجة من التحمل بعد تعريضها بشكل تدريجي لدرجات حرارة عالية . هناك أبحاث حول الموجات الحرارية و أثارها أثبتت أن هناك عدة إجراءات يمكن القيام بها خلال موجات الحر الشديد مثل مساعدة الطيور على التأقلم على درجات الحرارة العالية في عمر مبكر ، و إضافة المعادن و الفيتامينات الى ماء الشرب ،وعدم تقديم العلف ساعات ارتفاع درجات الحرارة القصوى.

درجة حرارة الهنكار[]

إ ن درجة الحرارة المطلوبة للحصول على الكفاءة التحويلية المثلى للعلف حوالي 24 درجة مئوية للفترة العمرية من 4 الى 8 أسابيع . و هناك قاعدة تقول إن الكفاءة التحويلية تقل بمعدل ( 0.01 ) لكل درجة مئوية واحدة أقل من درجة الحرارة المثلى. كذلك ارتفاع درجة الحرارة عن 29 درجة مئوية تقلل الكفاءة التحويلية للعلف بمعدل (0.02) لكل درجة مئوية واحدة أعلى من 29 وعلى درجة حرارة أعلى من 32 تقل الكفاءة بمعدل (0.03) لكل درجة مئوية واحدة. إن تزايد ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى ضعف شهية الصيصان ، بمعدل نمو بطئ وكفاءة تحويلية منخفضة.

تدابير خاصة عند ارتفاع حرارة الجو[]

1- يجب أن يتم تعليف القطيع في الصباح الباكر جداً و تجنب التعليف خلال ساعات ذروة ارتفاع الحرارة نهاراً.


2- يجب توفير أكبر معدل لتقليب الهواء داخل الحظيرة .


3- يجب تلافي الازدحام .


4- يجب تجهيز عدد كاف من معدات التهوية و أن تكون جاهزة للعمل بكفاءة .


5- يجب ضبط تركيب العلف بما يتناسب مع ضمان توفير العناصر الغذائية للقطيع بصورة متوازنة


6- يجب توفير المياه الباردة و زيادة عدد المشارب و زيادة نسبة الفيتامينات في العلف بنسبة 20%.


7- يفضل تركيب نظام الضباب أو نظام التبريد بالتبخر .


8- إضافة 200 ـ300 غ فيتامين C لكل 1 طن علف جاهز .

الميزات الأساسية للتربية مفصولة الجنس[]

1. تجانس الإنتاج ـ إن تسويق الذكور و الإناث منفصلة عن بعضها يحسن تجانس الأوزان (أوزان الديوك تزيد عن أوزان الإناث بحوالي 20% عند نفس العمر ). 2. الحاجة الى اللحم الخالي العظام ـ لقد ازداد الطلب على هذا النوع من لحوم الدواجن . بكفاءة عالية من ديوك اللحم كبيرة الحجم ، حيث إن الطيور كبيرة الحجم تعطي نسبة عالية من نسبة اللحم إلى العظم . وللديوك كفاءة عالية للتحويل الغذائي أفضل منها للإناث أو القطعان المختلطة و خصوصاً في الأوزان الكبيرة . لذلك من المفيد أكثر تلبية حاجات السوق باعتماد تربية الديوك لوحدها حيث تستخدم لحومها لتصنيع لحوم دواجن خالية العظام ، و تستخدم لحوم الفرخات لأغراض بيعها كقطعة واحدة أو مقطعة لعدة أجزاء . 3. تكلفة العلف ـ استغلال العلف بفعالية أكبر . تستجيب الديوك لمستوى عال من التغذية لمدة أطول منها للفرخات . لذلك من الممكن عمل تغييرات في طول المدة الزمنية التي تقدم خلالها العلف البادىء و النمو / أو العلف النهائي وذلك بهدف تقليل تكاليف التغذية و العلف

التغذية[]

برنامج التغذية[]

إن مستويات العناصر الغذائية الموصى بها للعلف البادئ و النامي و الناهي . إذا كانت الديوك تربى منفصلة عن الإناث ، فان فترة تقديم العلف البادئ تبدأ من عمر يوم و لغاية 14 يوم للإناث . أما بالنسبة للعلف الناهي فان فترة تقديمه تعتمد على وقت البيع و كذلك الوزن الحي المطلوب . عند تصميم الخلطات العلفية يجب الأخذ بعين الاعتبار للحصول على المردود المادي الأمثل . ومن المعروف أن الخلطات العلفية عالية الكثافة تعطي افضل معدل للنمو و افضل كفاءة تحويلية و لكن من الممكن أن لا تؤدي هذه المستويات العالية من العناصر الغذائية الى أفضل ربح مادي . إن الخلطات العلفية عالية الكثافة تجعل الطيور اكثر سمنة (تحتوي لحومها على دهن أكثر ) و خصوصاً إذا كان مستوى البروتين في الخلطتين النامية و النهائية منخفض جداً . يجب الاعتماد على تكلفة العلف لكل وحدة من اللحم المنتج أكثر من الاعتماد على الكفاءة التحويلية للعلف ( الكمية اللازمة من وحدات العلف لإنتاج وحدة واحدة من الوزن الحي ) في اختيار مستويات العناصر الغذائية للأعلاف التي ستستعمل في أوقات محددة في أي مزرعة.

التغذية المبرمجة[]

يوصى باستعمال التغذية المبرمجة ( تقديم العلف على شكل وجبات ) لقطعان الفروج التي تدار بشكل جيد و مزودة بمعالف كافية و بمعدات توزيع العلف بشكل سريع و ذلك بهدف تحسين الكفاءة التحويلية . فهذه الطريقة تؤدي الى تقليل نسبة ضياع العلف ، و تعطي الوقت الكافي لهضم العلف بفعالية اكثر مما يؤدي الى رفع الكفاءة التحويلية . و تبدأ عادة التغذية التحويلية على عمر ثلاثة أسابيع حيث يسمح للطيور بتنظيف المعالف من العلف بين الوجبة و الأخرى . أن توقيت دورات تقديم العلف التي ستستعمل في أي مزرعة يعتمد على عمر الطيور ، نوع المعالف ، وعلى إدارة المزرعة . يجب الانتباه الشديد عند استعمال طريقة التغذية على شكل وجبات ، فمن الممكن حدوث انخفاض في الكفاءة التحويلية للعلف إذا بقيت الطيور بدون علف لمدة تزيد عن ساعتين بين الوجبة و الوجبة . إن الاستعمال الأمثل لهذه الطريقة يتطلب مساحة كافية على المعالف .

الاضاءة[]

برنامج الإضاءة[]

لا تستعمل أبدا الإضاءة الشديدة بعد عمر اسبوع واحد في هناكير دجاج اللحم لأنها تسبب زيادة حركة الصيصان و تشجع نقر الريش وكذلك تعرض الجلد للجروح و الكدمات.

العمر الحظائر المفتوحة
01 - 04 أيام 23 ساعة
04 - 10 أيام طول النهار الطبيعي
10 - 14 يوم طول النهار الطبيعي
14 - 18 يوم طول النهار الطبيعي
18 - 23 يوم 18 ساعة
بعد 23 يوم 23 ساعة

عدد ساعات الاضاءة[]

إن أكثر برامج الإضاءة شيوعاً في تربية دجاج اللحم يتضمن إعطاء 23 ساعة متواصلة ، و ساعة واحدة ظلام لتمكين الطيور من التعود على الظلمة في حالة انقطاع التيار الكهربائي . تحت الظروف المناخية العادية ( المناخ المعتدل ) ، فإن توفير 12 ساعة من الإضاءة (و هي فترة استهلاك العلف ) في الهناكير تعتبر فترة إضاءة كافية للحصول على أفضل معدل للنمو ، وفي كثير من الحالات تعطي كفاءة تحويلية أفضل . أما في الهناكير المغلفة فينصح بإعطاء ساعة واحدة يتبعها مباشرة ساعتين ظلام (إضاءة متقطعة ) و هكذا على مدار 24 ساعة و ذلك من أجل الحصول على أفضل كفاءة تحويلية . و قد تكون الكفاءة التحويلية الناتجة من برنامج الإضاءة المتقطعة أفضل منها للبرنامج التقليدي بحوالي ( 0.05 - 0.06 )

شدة الاضاءة[]

ينصح بإعطاء إضاءة شديدة نسبياً خلال الأسبوع الأول و ذلك لمساعدة الصيصان على رؤية العلف و الماء بسهولة ، تخفض شدّة الإضاءة تدريجياً . و من فوائد الإضاءة المنخفضة الشدّة : التقليل من نشاط الصيصان ، الحد من ظاهرة الافتراس ونقر الريش ، كذلك تحسن الكفاءة التحويلية .( الإضاءة المنخفضة تعين الطير على رؤية العلف و الماء ) .

برنامج الإضاءة و تقنين العلف في الأعمار المبكرة[]

مع أن سرعة معدل النمو للفروج ذات ميزة اقتصادية إلا أنها مصاحبة لعدة حالات مرضية مثل الارتشاح أو الاستسقاء ، الموت المفاجئ ومشاكل الأرجل . ومن الممكن التقليل من ظهور هذه الحالات المرتبطة بمعدل النمو باتباع إحدى الطريقتين التاليتين و خلال الأسابيع الأولى من العمر : الطريقة المباشرة ( تقنين العلف ) ، و الطريقة غير المباشرة ( تطبيق برنامج طول النهار القصير إذا لم يتأخر النمو كثيراً فإن الطير قادر على تعويض ما خسره من النمو و يصل الى معدل الوزن الطبيعي تقريباً و كذلك يصل الى كفاءة تحويلية جيدة . الجدول التالي صفحة 9 يوضح كيفية تطبيق برنامج النهار القصير الذي يؤدي الى تحسين نسبة الحيوية في قطعان الفروج . هناك طريقة أخرى لتقليل سرعة النمو المبكر وهي استعمال علف بادىء ذو مستويات منخفضة من العناصر الغذائية شبيه بالعلف البادىء الذي يستعمل في برنامج تربية الديوك لاوزان كبيرة.

Advertisement